مدرسه رمانة الابتدائيه


مدرسه رمانة الابتدائيه
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الارشاد النفسى المدرسى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mr.khaled
Admin
avatar

المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 09/03/2012

مُساهمةموضوع: الارشاد النفسى المدرسى   الخميس ديسمبر 20, 2012 7:25 pm

الإرشاد النفسي المدرسي





نشأت خدمات الإرشاد لمساعدة الإنسان على التوافق والتكيف مع محيطه، ثم نمت وازدهرت لتجعل هدفها مساعدة الإنسان على النمو الى أقصى حدود إمكانياته وقدراته، وليتمكن من أداء دوره في الحياة بفاعلية .

ومن أهم العوامل التي ساعدت على نمو علم الإرشاد في البلدان المتقدمة هي:-

ـ الرغبة في التقدم وتحسين الظروف المادية عن طريق الوصول الى قوانين أفضل وتعليم أفضل.

ـ تكافؤ الفرص: كل فرد يجب أن يكون لديه الفرصة لكي ينمي قدراته الخاصة .

ـ النظر الى الأمام والإعتقاد بأنه ما يزال هناك أشياء أخرى أفضل في المستقبل .

ـ الإعتماد على منهج علمي والعمل من خلال نظام مدروس بدل الإعتماد على الصدفة والمحاولات العشوائية .

بالإضافة الى هذا هناك وجود لافتراضات ومعتقدات عن السلوك البشري شجعت على نمو الإرشاد ومن أبرزها :

ـ إن السلوك البشري يمكن تغييره عن طريق تطبيق المعرفة السيكولوجية العلمية.

ـ إن هدف هذا التغيير هو تحسين هذا السلوك.

ـ إن مسؤولية هذا التغيير تقع على الفرد بينما يكون دور المرشد هو العمل على توفير الظروف التي تُيسّر هذا التغيير .

إن العمل على تحقيق هذا التغيير يتم في إطار علمي مبني على قواعد ومبادئ وتقنيات متخصصة.



مفهوم التوجيه والإرشاد النفسي:-



التوجيه عملية إنسانية تتضمن مجموعة من الخدمات التي تُقدم للأفراد لمساعدتهم على فهم أنفسهم وإدراك المشكلات التي يعانون منها، والإنتفاع بقدراتهم ومواهبهم للتغلب على المشكلات التي تواجههم.

ويقوم التوجيه على أساس المبدأ الذي ينادي بأن من حق كل فرد أن يختار الأسلوب الذي ينتهجه في حياته طالما أن هذا الإختيار لا يتدخل في حقوق الآخرين ولا يطغى عليهم. ولا يعني التوجيه إعطاء تعليمات أو توجيهات محددة للفرد، أو إملاء وجهة نظر عليه، ولكنه يستهدف تقديم العون والمساعدة وذلك من قِبل إختصاصيين نفسيين مُدرَّبين.

وهكذا نجد أن التوجيه عبارة عن مجموعة من الخدمات الفنية والمساعدات الخاصة من بينها أوجه النشاط التي تجعل البرنامج المدرسي أكثر فعالية وجدوى في تلبية حاجات التلاميذ كأفراد ، ولذلك يرسم التوجيه مجموعة من الخطط تستهدف ما يلي:-

1ِ] الكشف عن الحاجات الحقيقية لدى التلاميذ والمشكلات التي يتعرضون لها.

2] استخدام المعلومات المتجمعة عن التلاميذ لتكييف التعليم وتعديله لإشباع حاجات التلاميذ المختلفة.

3] مساعدة التلاميذ على فهم أنفسهم في مراحل النمو المختلفة ، والوصول بهم الى مستوى أفضل .

4] إمداد التلاميذ بمجموعة من الخدمات مثل التعريف بالبيئة المدرسية، والمقابلة الفردية والإرشاد النفسي ، والتوجيه الجماعي والتزود بالمعلومات ، ومساعدتهم على وضع الأهداف الدراسية والمهنية المستقبلية ومعاونتهم على الإلتحاق بالعمل الملائم بعد إتمام دراستهم ودراسة حالات المتخلفين دراسياً.

5] تحطيط الأبحاث التي تستهدف تقويم برامج التوجيه والإرشاد النفسي .

نستخلص مما تقدم أن التوجيه هو المساعدة التي يقدمها شخص لآخر كي يستطيع أن يختار طريقاً معيناً ويتخذ قراراً خاصاً يحقق له التوافق ويساعده على حل مشكلاته ، كما وإنه يستهدف مساعدة الفرد على النمو والإستقلال في حياته وتنمية قدراته على تحمل مسؤولياته الشخصية والإجتماعية.

علاقة التوجيه بالتربية:-

تُعتبر التربية ، من ناحية ، الجهد الواعي الذي يبذله المجتمع من أجل تغيير الفرد وتنميته بحيث يستطيع أن يتواجد في المجتمع ويتخذ مكانه اللائق به. ومن ناحية أخرى ، هي المجهود الواعد الذي يبذُله الفرد من أجل التوافق مع بيئته الطبيعية والإجتماعية . وقد بذل المجتمع بشكل عام والمعلم بشكل خاص جهداً كبيراً للتأثير على الفرد ليختار مستقبلاً يعتمد الى حد بعيد على العادات والإتجاهات التي تنشأ في مرحلة الطفولة ويُعتبر هذا عملية تربوية ناجحة ولكنه ليس توجيهاً فأهداف العملية التربوية والتوجيه متماثلة ومشتركة ولكن الوسائل التي تُستخدم في التربية ليست بالضرورة هي تلك التي تُستخدم في التوجيه .

المبادئ والأسس التي يقوم عليها التوجيه والإرشاد النفسي المدرسي:-

تستند عملية التوجيه والإرشاد النفسي الى مجموعة من الأسس والمبادئ تُكوِّن في مجموعها فلسفة التوجيه. فالتوجيه يستند أساساً الى فلسفة ديمقراطية على أساس منح الحرية للفرد كي يستفيد من المعلومات ويختار من بين الفرص العديدة المُتاحة ويتخِذ قراراته فيما يتعلق بشؤون حياته.

كما وتقوم عملية التوجيه على عدة أسس تربوية وإجتماعية حيث أنها بمعناها الفني تختلف عن عملية التعلم كما تختلف عن معنى النشاط المدرسي والمنهج.

أما الأسس الفنية والأخلاقية لعملية التوجيه فهي تتلخص في ضرورة بحث مشكلة الفرد من جميع زواياها ، ومرونة الموجه ، والمحافظة على سر المهنة ، وبذل الجهد لمساعدة الفرد على فهم نفسه وبيئته وتقبل ذاته على حقيقتها . كما ينبغي أن تترُك للفرد حرية إتخاذ القرار النهائي بنفسه وعلى مسؤوليته ، وأن تتغير طرق التوجيه وفقاً لحاجاته .



كما أن هنالك مشاكل تواجه البعض من الطلاب وتُعتبر الأكثر إنتشاراً في مجتمعاتنا المعاصرة. وسنوضح كل مشكلة على حِدى فنُعرّف ماهيتها وأسبابها وبعض الطرق المفيدة في معالجتها. مع الإحاطة أن المعلم المُرشد هو أول من يلاحظ أي مشكلة تعيق التعلم لدى تلاميذه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://romana-school.mam9.com
 
الارشاد النفسى المدرسى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسه رمانة الابتدائيه :: التربية الاجتماعية-
انتقل الى: